fbpx

العلم والتعلّم… علينا إعادة النظر!

تجرّنا حاجتنا الفطرية لمعرفة المزيد من المعلومات باستمرار فيما يهمنا وما لا يهمّنا، فيما لنا فيه دور وما لا تزيد فيه معرفتنا ولا تؤخر، فإن كان المتداول قديما بندرة مصادر المعلومة واقتصارها على فئة معينة دون أخرى، إلا أنه في زمننا هذا نشهد انفجارا كبيرا لمصادر المعلومة، فأصبحت القضية في مدى صحتها من زيفها.

الباحثون عن المعلومة أنواع ومراتب، فنوع منهم يريدها لإشباع نهم معرفي لديه، والإجابة عن تساؤل مؤرّق لازمه لحد التأثير في سلوكه، ونوع آخر يرمي من وراء معرفته إتمام سنوات من التخصص في علم ما، والحصول على شهادته في الأخير ومن ثَم رحلة البحث المعتادة عن وظيفة تستره وتؤمّن له حياته المادية، فيما نوع آخر لا يحركّه سوى فضول يبرر له أحيانا بحاجته لملء خزان عقله بـ “ثقافة عامة” تشفع له حين الخوض في نقاشات وحوارات هنا وهناك، كما يرى أن ذلك منجاة من مطبّ “عدم مواكبة العصر”، وعلى كلٍّ، يمكن أن نقرّ بقاعدة أنه “ما من جهل إلا والعلم أفضل منه”، ولكن هل هذا مبرر كاف؟

إن كان التعلم عند من سبق هو الملجأ مما يقي من لهيب الجهل، فإنه في عصرنا ومع التعقيدات التي وصلت إليه البشرية فيمكن أن يكون بداية جهل مركّب، وسقوط حر في دركات الدنيا والآخرة، وإن بدا عكس ذلك مظهرا، لِما تحويه تلك التصنيفات المعرفية، والتخصصات الكثيرة الدقيقة منها والعامة من جرعات سلبية، تصيّر ممّن لم يعتقد نفسه عالما، جاهلا جهلا فظيعا، إن هو لم يتفطّن، ولم يمحّص، ولم ينتبه لما هو مفيد وما هو غير ذلك.

وما فائدة العلم إن لم يأخذ بيدنا لنور الله، وجنان الخلد؟ ففي هذا لا عبرة للكم المعرفي بقدر ما تكون الأهمية لتوظيف تلك المعرفة في المسلك الأصوب، وهذا المسلك لا يتضح لمن اتخذ منطلقا خاطئا من البداية، فانحاز عن الجادّة، وانحرف عن مسار الفوز في الدارين، ولو تأملنا قليلا وجدنا أن الطلب عند البعض هو الفوز في الآخرة فقط، دون تمكين دنيوي، وعند البعض الآخر مفازة في الدنيا دون تفكير في الآخرة، فإما هذا وإما هذا! وكأنه -حسب تفكيرهم وفعلهم- لا سبيل لهذا وهذا معا!!

أمِن هذا المنطلق أكون محاربا لاكتساب المعارف؟ واتخاذ المسارات العلمية المتخصصة أهدافا ووسائل؟ طبعا سيكون هذا تصورك عن ما أرمي إليه، ومن ثمّ حكمك على المقالة بشكل سلبي إن توقفت هنا، لكن لنواصل، ففي ما يأتي المزيد من البيان والتوضيح…

المعرفة قسمان، ما كان وحيا من الخالق عز وجل، وما كان وضعيا من اجتهاد البشر، وإن قلنا قسمان فلا يعني أن يكون بينهما خندقا، أو هما في خطين متوازيين لا يلتقيان، لكن لو تأملنا في المناهج الدراسية عالميا، فنجد هذا المنحى على الشائع ولنقل المهيمن، حتى انجر وراءه علماء مسلمون، وصار خطابا متداولا في مدارسنا، من أساتذة ربونا صغارا ولقنونا مبادئ الحروف الأبجدية ومكارم الأخلاق ولهم كل المودة والتقدير، ولكنهم ابتلعوا السمّ، واستوعبوا مفهوما خطيرا، كانت له نتائجه الكارثية في الواقع، لا ينكرها إي إنسان، وهي الانفصام بين المحراب والشارع… بين رجل الدين ورجل الدنيا!

لاشك أن كل متمدرس في المراحل الأولى من الابتدائية إلى المتوسطة أو الإعدادية، إلى الثانوية وصولا للجامعة، قد مرّ عليه مصطلح العلوم الدينية والعلوم الدنيوية، فتجد أستاذ العلوم الشرعية يدافع عن خياره بدعوة طلبته للتخصص الشرعي، فيما يأتي أستاذ الرياضيات بعده ليفنّد ما قاله زميله، ويدّعي أن النجاح والفلاح في شعبته وتخصصه، ونفس الشيء لبقية المواد، والأدهى والأمرّ أن الداعي لاختيار هذا التخصص أو ذاك هو توفّر الوظيفة، والركون لبرّ الأمان ماديا!! دون تخطيط ولا توزيع وتوجيه منطقي وفق القدرات، والمواهب، ووفق المكتسبات والاحتياجات، مع أن موضوع اختيار التخصص في حد ذاته سنفرد له مقالة خاصة لاحقا إن شاء الله.

قلنا إن الانفصام بين التخصصات ولّد انفصاما في المفاهيم كذلك، فكانت النتيجة طاقات غزيرة في مجالات تخصصاتها التقنية وبامتياز، لكنها متواضعة جدا فكريا، وغير مستوعبة للعلاقة بين نشاطهم العلمي وأبعاده الروحية، وانعكاساته على خط الزمن، ومسار الحضارة، وصارت العبادة لديهم أوقات الصلاة فقط، وبتعبير أدق أيام الجمعة وشهر رمضان وما على شاكلته من المناسبات الدينية، وهذا مذهبهم إلا ما شذّ من العصاميين، وكأننا أمام نموذج كنيسي مسيحي جرت أسملته بدقة، فانجرّ وراءها من انجر.

وفي الجانب الآخر فقهاء في الشريعة، حافظين لكتاب الله عز وجل، عارفين لأحكامه، لكن كل ذلك على المنبر لا يتجاوزه، دون فقه للواقع، وغوص في الأعماق، تأتي الفتوى منهم إما انهزامية بجواز الحكم نظرا للضرورة، إما انتقامية بحرمته استنادا لدليل مجتزأ مختزل، فيما الواقع يفرض تعاملا مغايرا حينها، مما أدى هذا لضعف الثقة في الشيخ الفقيه الذي لم يخبر خبايا حياة الناس العامة المختلفة تماما عن ما في تصوره وذهنيته، فاكتفى بإصدار الأحكام من برجه العاجي، وسقط في فخ التزلف للحكام تارة، أو ذهب ضحية تصفيق أتباع له وتأييد.

لا أصف هذا الواقع المر متشائما فقط، والمعلوم أن لكل قاعدة شواذ، ولكن الأمل في أن يصير ما كان قاعدة الآن هو الاستثناء، وما كان لمدة طويلة استثناء يصير هو القاعدة، وعليّ أن أشيد بجهود في هذا الإطار رأيتها وأراها رأي العين، فهناك من تفطن للإشكال وسار مساهما في حله، وهناك من لازال في مرحلة الوصف، كما لا يخلو الأمر ممن هو حائر لم يعلم أول الأمر من آخره، ولم يحدد بعد إحداثياته، بل لم يشعر بالأزمة مطلقا، وهذا دون اعتبار لمستواه العلمي، ورصيد عقله مما تكدس لديه بفعل التخصص، وتراكم من خبرة السنين، فالعبرة ليست بالكم هنا، ولكن بالكيف!!

وقد أذهب أبعد من ذلك فأؤيد ما جاء على لسان أحد رجال العلم الذين أحترمهم تمام الاحترام لعلمهم وفكرهم، فاقترح أن يزال تخصصا العلوم الشرعية والفكر تماما كعلمين قائمين لوحدهما، على أن يدرجا بنسبة معتبرة في كل التخصصات الإنسانية والتقنية، بهذا يعيش الباحث علمه وتخصصه بروح الإسلام، ووفق رسالة الدين التي يريدها منا الله عز وجل، وبذلك نقضي على تلك الفجوة الكبيرة بين التمكين لدين الله في الأرض بالتحكم في زمام الحضارة لما فيه من خلاص للبشرية كلها، وبين الالتزام بتعاليم الإسلام بسماحته وصلاحه لكل زمان ومكان، فتصور عالم البيولوجيا، والطبيب والمهندس، والفلاح، والتاجر، والسياسي…إلخ وقد أحاطوا بما يخص تخصصهم شرعيا وفكريا!

في الأخير وكخلاصة لما سبق، وجب علينا إعادة النظر تصنيفات المعرفة المتداولة، وفي مناهجنا التربوية، وفي طرق توجيه طلبة العلم لمختلف التخصصات التقنية والإنسانية، بالإضافة للكف عن فصل الدين عن الدنيا بشعور أو دونه، فلكل علم وتخصص شقه المادي المباشر وبُعده الروحي المتجاوز، وما إن تفطنّا لهذين المسارين واستوعبناهما تمام الاستيعاب في حياتنا العلمية والعملية، سلمنا من العلم الذي لا ينفع إن شاء الله، كما ورد في الدعاء المأثور عن الرسول صلى الله عليه وسلم: “اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعاء لا يستجاب”.

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. تحية طيبة مباركة.. أخي جابر، أحس بالتقصير اتجاه التعليقات التي لابد أن يحظى بها قلمك الذي يسيل دقة وعمقا في مواضيع مهمة للغاية، فأقرأ وأمرّ دون أن أعلّق.. هو تقصير ولو بررت له، فاعذرني
    في الحقيقة أثارني الموضوع المطروح لأنه قد مرّ بي وأنا أقرأ صفحات من كتاب: أرباب المستوى/ د. محمد باباعمي، حين أورد نقليْن لكبار العلماء وهم ينقدون: التخصص (الذي يعني الانكباب على الجزء وإهمال الكلّ).
    موضوعك أخي فيه ما يحتاج إلى مزيد بيان وتمثيل وإسقاطات واقعية: حتى يقرّب القارئ أكثر من قصدك الراقي، ولا أخفي عجبي من طرحك المتسلسل والبنائي، وذلك الأسلوب السلس الممتاز.. كان الله معك ووفقك لكل خير

  2. أخي جابر شكرا على الموضوع المميز
    فلا يمكن إهمال التخصص والإتكال على العام فبعد توسع العلم أصبح التخصص ضروري فسابقا كان العالم متخصص في كل المجالات تجده عالم فلك و طبيب ولا يمكن كما تقول فصل الدين عن الدنيا والله يقول فأمشوا في الأرض وأنضروا كيف بدأ الخلق فهذا ما ينقصنا نحن أما تجده متدين ومبتعد عن الدنيا أو في الدنيا مبتعد عن الدين
    وأنت محق في فتوى العلماء بدون فقه الواقع فيوجد علماء من لا يستعملون حتى التكنولوجيا الحديثة
    تحياتي

  3. العلم هو سلاح ذو حدين اما يرفع بك للسماء ان استخدمته في لمنفعتك ومنفعة بلدك واما ينزل بك للارض ان استخدمته للضرر والاضرار بمن حولك شكرا اخي جابر مقالة رائعة تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى