fbpx

#‏تسريبات 13‬: إن أكرمكم عند الله أتقاكم!

يفتخر الإنسان بمكتسبات يراها في نفسه ويعتز بها في كل مجلس ومقام، كما يخفي ما من شأنه أن يقلل من شأنه ويحط من قيمته، وبين هذا وذاك يحاول أن يكون معتدلا متوازنا يسير حياته ويراقب تصرفاته باستمرار جلبا للمصالح ودرءا للمفاسد.

لكن من زاوية أخرى قد نجد إنسانا آخر يتعامل بشيء من التعالي مع غيره بناء على تلك المكتسبات وإن لم يجد ويتعب في امتلاكها وإنما قد ورثها وحظي بها، فيما فقدها غيره واكتسب ماهو أكبر أو أقل منها شأنا وقدرا بالمعايير المهيمنة الشائعة حينها.

ففي زمن مضى كان الانتماء مثلا لقومية معينة يعد مفخرة، وفي زمن غيره صار نفس الانتماء يعتبر عيبا ومنقصة، وقس على ذلك دوائر وانتماءات أخرى تتغير النظرة إليها من زمن لآخر، ومن مكان لآخر.

العرق واللون لا يبنيان حقيقة كيان الإنسان وإنما القيم والأخلاق التي يحملها والمنجزات التي يتميز بها هي من تصنع مجده تبرر عزته وفخره.

رمضان كريم، تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، وكل عام وأنتم بخير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى