جميل أن يرى المرء نتائج جهوده مجسدة ميدانيا، والأجمل من ذلك أن يجد الظروف تتوفر لديه لإنجاز ما يطمح إليه، وإن كانت الظروف لا تتوفر بسهولة ولكن كما تعلمنا، فإن لم نجد الظروف مواتية لإرادتنا فلنصنعها، هذا ما رأيته جليا في عمل فيديو كليب بعنوان: “خير لكم”

الفضل لله عز وجل أولا وآخرا، ثم لكل المساهمين في العمل الذي شاركت فيه عدة جهات وطاقات حسب تخصصها، مما زاده إتقانا وتميزا، بشهادة التقنيين والخبراء في المجال، فبداية من صاحب الفكرة إلى الكلمات والتلحين والتوزيع الصوتي، إلى المنشد ومساعديه من الكورال، والمصور والممثلين البراعم، نهاية إلى الجهة العارضة من موقع إلكتروني وقنوات إنشادية مشكورة على ما قدمته في سبيل الكلمة الهادفة.

ما ميز كثيرا “خير لكم” كونه عبّر بشكل ذكي وسلس عن أصالة وادي مزاب، بإدراج اللغة المزابية، مع الاعتزاز بالعربية، وكذا بالنظر لملابس الأطفال التي مزج فيها المخرج بين واقع وتاريخ، فالملابس العصرية التي ظهرت بشكل كبير في أطفالنا لم يغيّب الملابس التقليدية العريقة التي أصبحت غالبا ما تدّخر للأعياد أو الأعراس أو الأفراح الأخرى، كما كان لتصوير الغابة الجميلة المرتبة، ومسجد “توغريفت” وقع جميل على العمل، يجعلنا نحسّ بكوننا أذنبنا في حق غاباتنا وأجحفنا في جمال مساجدنا وعراقتها، فتحية للمخرج الذي كانت له رؤية فنية ثاقبة، أرجو أن يوظفها بشكل مستمر في أعماله المقبلة أيضا.

وللمعلومة فإن الفيديو كليب بدأ عرضه في ثلاث قنوات إنشادية ابتداء من أول رمضان، وهي: فورشباب [4SHBAB]، سنا، راما.

مثل هذه الأعمال نخرج منها بفوائد كثيرة أهمها:

  • احتكاك الكفاءات فيم بينهم يوسع من مداركهم ومعارفهم.
  • العمل الجماعي وفر فرص أكثر لظهور مواهب جديدة واختبار أدائها.
  • العمل وفق التخصصات يجعل المهام أكثر دقة، حيث نحس أن هناك تعليل وتبرير لكل تفصيل من تفاصيلها.

عمل كهذا كسر الكثير من الحواجز مثل:

  • الاحتراف أمر بعيد المنال، وله أصحابه.
  • لا يمكن إنتاج عمل جميل ذو بعد عالمي في البلدة أو الجزائر ككل ويجب السفر للخارج لتحقيق ذلك الأمر.
  • عمل كهذا يستلزم أموالا طائلة وشركات إنتاج كبرى لرعايته، وإن كنت لا أنفي قيمة الجانب المادي في قيمة أي عمل واحترافيته، فالطاقة البشرية أعلى وأهم.

أما بالنسبة لي شخصيا فقد حظيت بالمشاركة بقدر بسيط في العمل وأعني الرعاية الإلكترونية المتمثلة في موقع مزاب ميديا الذي أتشرف بكوني جزء من فريق عمله، وهي بداية الطريق إن شاء الله لأعمال مميزة أكثر ولا نصل لهذه الدرجة إلا بالعمل الجماعي، والإخلاص والإتقان ونصرة التخصص.

وأنوه أنه كانت هناك محاولات أخرى في مجال تصوير الفيديو كليب لكنها لا تعدو أن تبقى حبيسة المحلية، وربما رجع ذلك لأهداف أصحابها بعدم نيتهم توصيلها لأبعد الحدود وهم أحرار، إلا أنه في العام الماضي كان هناك عمل فني جميل للفنان المبدع: جمال باحمد بإشراف الفنان القدير عمر بوسعدة الذي كانت له بصمته الجلية في “خير لكم” أيضا، فشكرا لهما لأن الفضل للمبتدي ولو أحسن المقتدي، وهما أول من تعديا حدود المحلية إلى العالمية.

أما ما أرجوه للأعمال القادمة فهو المواصلة والاستمرارية بأعمال أفضل، وتكاثف الجهود كل مما آتاه الله، فهذا في الإنشاد وذلك في التلحين وآخر في التصوير وذلك بالاستثمار في التجهيز، فالكل يكون شريكا في الخير والله وحده من يجزيهم.

شكري الجزيل لكل فريق العمل صغيره وكبيره، وأوله وآخره، كما أنوه بالذكر صديقي المبدع صاحب الفكرة والإخراج إبراهيم بن مصطفى حواش [معرض أعماله].

——————————————————————–

وهذه بطاقة فنية للعمل:

New Media Productions
غرداية – الجزائر

تقدّم

وبرعاية إعلامية و إلكترونية من
موقع مــزاب ميـــديا
www.mzabmedia.com

الفيديو كليب الإنشادي

خير لكم

من ألبوم
نفسي سمت

للمنشد المتألق
مصطفى بوصوفة

كلمات النشيد
العربية : مصطفى حواش
المزابية : عمر بوسعدة

ألحان
عمر بوسعدة

كورال
أحمد بوصوفة
إدريس باجو

تم التسجيل و المكساج في استوديو

هندسة الصوت والمكساج
كمال حماده

الإشراف العام والإخراج
إبراهيم حواش

إنتاج وتنفيذ الإنتاج

مع تحيات
الراعي الإعلامي و الالكتروني

موقع مــزاب ميـــديا
www.mzabmedia.com

الفيديو كليب:

لمشاهدة كواليس الفيديو كليب