fbpx

التكوين الفكري… ضرورة عصرية!

كثرة الحديث عن الفكر والاهتمام بقضايا الساعة لا يرقى بنا بالضرورة لمصاف المفكّرين، هذا أمر مؤكد ولا مجال للحديث فيه كثيرا، إنما هل بات من الواجب على كل منا أن يحيط بحد أدنى من الآليات المساعدة على التحليل بشكل أقرب للصواب؟ خاصة إذا سلّمنا بكون الجميع قد صار محللا، مقررا، آمرا ناهيا.

هناك من أمور الحياة ما لا يدرس في فصول المدارس، ولا ينهل من سنوات التعليم الابتدائية ولا الأساسية، ولا حتى الجامعية، هذا ما نسمعه مرارا وفي أكثر من موضوع ومجال في حياتنا العامة اليومية، فالخبرة والتجربة وعامل الزمن كلها أمور تؤثر في تكويننا العقلي والعاطفي كثيرا، فنسعى على ضوئها في تفسير الظواهر حولنا، بشكل أو بآخر، فهناك ما يمكن أن ينتظر تجربتنا لنتعلّمه، وهناك ما لا يسع فيه الانتظار.

تحليل قضايا الساعة بات حاليا من الموضة أكثر منه لهدف في إصلاح الحال، حيث نؤيد أفكارا ونرفض غيرها بالمزاج، ونشجع مبادرات ونعرقل أخرى بانتقائية لا تستند لأي أساس، وإن استندت فلوهم زائف، حتى غدت أغلب نقاشاتنا تنتهي بذم الزمن ونعته بكل الأوصاف، كما للناس من حولنا نصيب أيضا، ولتربتنا ومحيطنا، حتى يخيل إلينا بعد كل هذا، مدى براءتنا من ما يقع، وعدم مسؤوليتنا بالأساس، فلكأننا ننتظر أول فرصة لنجد المخلّص ونشكي له كل الحال عله يشفق علينا ويحسّن من وضعنا، وهيهات أن يأتي…!

هذا نوع منا في تحليل الأمور، وهناك صنف آخر يدعي فهم كل شيء بدقة، وهو في الحقيقة لا يعي منها ولو جزءا، ولا يدرك مدى الجهل الذي يقبع فيه، وهو فرح بما لديه بكل أسف، ولو جئت تحاوره وجدته في يقين غريب بما اقتنع به، حدّثه عن أي شيء ولا تحدثه عن تلك القضية! فلا هذا ولا ذاك، إنما هناك حلول وسط، وثمت مسالك علينا انتهاجها إن أردنا فعلا نتائج أفضل.

أولا علينا أن نؤكد أهمية فهم ما يدور حولنا، إن رأينا لواقع حالنا المتخلف في كل المجالات، فلا نقاش في هذا، ومنه ننطلق نحو التفاعل مع القضايا على بيّنة، فلا شيء سيتغير لصالحنا دون تحرك في الاتجاه الصحيح، ولا مجال للغفلة عن ما يجري حولنا وكأنه لا يوجد ما يعنينا، بل لماذا كل هذا الاهتمام أصلا؟ أليس هناك من سيقوم بذلك؟ دعها فإنها مأمورة… وإلى غير ذلك من التبريرات ومقدمات الفشل وجرعات التيئيس.

إصلاح الأوضاع مهمة كل منا، وإدراكها مسؤولية الجميع كل من زاويته، ووفق قدراته، إذ لا تُعرف القدرات ولا تُميّز إلا بعد المحاولة، واتخاذ كل ما في الوسع والإمكان، ومن جملة هذه الخطوات والمبادرات العودة للكتاب، مطالعة وفهما، تعمّقا وتحليلا، فهو مركز كل نمو معرفي، ونقطة انطلاق لعالم الفعل والتمكين.

الكتاب كنز يمكن فك شفراته بصفة فردية لمن يقوى عليها، ولكن الأمر أيسر وأفيد حينما يجتمع عليه أكثر من واحد، فحينها تلين المفاهيم المستعصية، وتدنو المعاني البعيدة، تعمّ البركة الجميع، وتشعّ في أذهانهم بشارات الخير، فيبطلقوا مبشرين ومنذرين، بروح الفكر الحضاري، وذهنية التمكين بتيسير وتبسيط.

التكوين الفكري في مراحله الأولى يكاد يكون فرض عين لكل إنسان حمل على عاتقه مهمّة في سلم المجتمع مهما كان تخصصه ومجاله، وفي درجاته المتقدمة أمرا يهمّ النخبة القائدة، إذ هو ليس مقصورا بين جدران المعاهد والجامعات، وليس مقتصرا على فئة عمرية محددة، إنما هي مهمّة كل من تحرّكت في قلبه الأسئلة، وتزاحمت في عقله الأفكار، فلم يدري أي منها الخطأ، وفي أي ركن هو الصواب.

لنبدأ أول خطوة، وننهل من معين الكتب، في لقاءات ودية وجماعات أخوية، لا تحكمنا مصالح دنيوية ضيقة، ولا تحدنا حواجز وهمية سرابية، نختار ما أهمّنا فعلا، ننتقي له مصدرا دسما من مصادر المعرفة المتوفرة، نبتعد عن ضوضاء الأحداث وتسارعها مؤقتا، وفوضى التفسيرات وعدم صلاحيتها، نقرأ، نحلل، نناقش، ثم نعود لواقعنا محمّلين بزاد أصيل فعّال، يكون وقودا للتفاعل والتعامل بأسلوب صحيح مع بيئتنا وعالمنا إن شاء الله.

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. مقال قيم، محكم… وإضافة إلى ماتفضلتم به، يبدو أن الكثير من الأمراض الفكرية كالاختزال، والأحكام الجزافية، والآراء المجتثة، أصبحت منتشرة في أوساطنا، فمن الأسباب الابتعاد عن الكتاب – ليس أي كتاب بل الكتاب المرجعي – والحل في العودة إليه، والحفر في كل ركن من أركانه، وفي مقدمة هذه الكتب “القرآن الكريم” مع التنبيه إلى أن التعامل معه وجب أن يكون تعاملا حضاريا، أي لاستنهاض الهمم، لا كبتها، والدفع بالأمة في ركب الحضارة لا القعود، والخمول ومحاصرة العقل في حدود مفتعلة باسم الدين – والله يعلم –

  2. مقال رائع..
    استمتعت بالقراء…
    ففيه الكثير مما نحسبه بديهيا و هو عند الكثير غير ذلك..!
    مظاهر اعتدنا عليها حتى أصبحت جزءا عاديا من حياتنا إلا أنها لا يجب أن تكون كذلك …!
    نسأل الله أن يثبّتنا و ينوّرنا..

  3. جزاكم الله خيرًا على هذا العرض الطيب

    للأسف الشديد أمة اقرأ أصبحت لا تقرأ إلا من رحم ربي منها
    وقد قال الله -عز وجل- : {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمرن: 165]
    وحتى الكثير ممن يقرأون أصبحوا يقضون الساعات الطوال في قراءة ما لاينفعهم في دينهم ولا دنياهم

    موقع الألوكة من المواقع الرائعة التي أجد فيها نفعًا كبيرًا في مجالات شتى، ورابطه هو
    http://www.alukah.net/

    نفعني الله وإياكم به

  4. السلام عليكم و شكرا على المقال المفيد

    أرى أن الفكرة المقترحة في آخر المقال مهمة للغاية، فمجموعات القراءة من أنجع الطرق للنهوض بالفهم العام و تبادل الخبرات و اﻷفكار

    هل توجد مجموعات حاليا و لو على نطاق ضيق ؟

  5. السلام عليكم ..

    الصراحة أخذت أتجول في مدونتك وأعجبتني كثيرا ..
    المقلات مميزة ..التصميم رائع ..

    استمر في التقدم ..
    أتمنى لك التوفيق والنجاح

    تقبل مروري وتحياتي،
    علي شريف
    zaahib

  6. أعجبني عرضك للفكرة .. فقد ذكرت بعض العلل الرائجة في طريقة تفكيرنا ونظرنا للأحداث .. دون تمحيص أو فهم عميق ..
    بل نستسلم .. لوسائل الإعلام من جهة أو نقوم بنقل آراء آخرين ونتباناها بالمزاج كما ذكرت ..
    كما أشرت أيضًا لضرورة العودة للكتاب .. وهذا مهمّ جدًا ..
    شكراً على المقال الرائع ..
    ..
    دمت متميزًا .. وفقك الله أستاذ ..
    تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى