fbpx

أي وطن وأي استقلال وأي شباب؟

يعيش بعض وطني هذه الأيام أجواء الفرح في ظاهره، فيما تخيّم على جزء من أبنائه علامات الحزن وعلى جزء آخر بوادر الحيرة، بل وحتى اليأس عند فئة أخرى، هذه الأحاسيس والمشاعر ترجمتها جملة الظروف التي نعيش، فلا نكاد نحسّ بشيء من التفاؤل إلا ونصدم بواقع مرير.

مقدمة من هذا النوع تجس نبض الموضوع بلا شك، وقبلها عنوان ينمّ عن استياء دفين إن نحن فسّرناه على نحو السؤال الإنكاري، أما إن أخذناه بمنحى الاستفسار فلأنني أعز وطني وأحبه، ونفس الشيء بالنسبة لأبناء وطني صغيرهم وكبيرهم، نسائهم ورجالهم، الذين يعيشون فيه ومن ساقته مشيئة الله لينمو خارجه، حالما بالعودة إليه يوما والتنعم به وهو أكثر شبابا وأفضل حالا وأرقى مثالا.

اليوم تحلّ علينا الذكرى ال 49 لعيدي الاستقلال والشباب، مناسبة جمعت أهم مناسبة في تاريخ الجزائر مع أهم وأغلب فئة من فئات الشعب، فهنيئا لنا استقلالنا ذات يوم من يد مستعمر سعى ليدمّر العقول والأفكار، إلا أنه شيّد ما لم يحسن مَن بعده حتى المحافظة عليه فضلا عن التحسين والزيادة فيه، وهنيئا لنا رجالا لازلوا لحد اللحظة رموزا نذكرهم كل عام ومطلع كل مناسبة وطنية آثروا الموت لتحيا الجزائر، هم مليون ونص مليون شهيد، رووا بدمائهم أرضا صارت بعدهم حرة بفضل الله، ولكن أية حرية؟

حرية فرح لها الجزائري وكل إنسان سوِي لا يرضى الظلم لنفسه ولا لغيره، إلا أني أراها فرحة لم تدم طويلا، حتى صرنا في عداد شعب يتباهى بتاريخه وفقط، لم يبن مجدا له ولم يجعل لنفسه ذكرا لمن بعده، فالأجيال منذ ستينيات القرن الماضي إلى حد الآن تتفاخر برجال الخمسينيات، فمن ياترى سيتباهى برجال الستينيات والسبعينيات والألفينيات؟ ماذا قدمنا ليشعر من بعدنا بما نشعر به حيال من سبقونا من ستين عاما؟

لا أنكر فضل رجال عاشوا تلك الفترة وأناروا دروبا كثيرة لولاهم لكنا بدين آخر، وبهويّة مخالفة تماما، فحقا واصلوا الجهاد وحملوا لواء الإصلاح، منهم القائد والمعلم والشاعر والأديب والمفكر، هم عيّنات كابدوا وحمّلوا ممن حولهم فوق طاقتهم، فلم يبلغوا أهدافهم كلها، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا.

جميل أن نحتفل بعيد الاستقلال، إلا أن الأجمل أن نسأل أنفسنا عن كيفية الاحتفال، هل بحفلات ماجنة لفناني الخمور والرقص؟ – وهذا ما يحدث اليوم – بدعوى أن الشعب مهموم ويحتاج لمن يسليه؟ ألا نعلم أن تلك الأشياء ماهي سوى هموم فوق الهموم؟ هل يحق لنا الاحتفال ولم نعي تمام الوعي من نحن؟ ولم نعرّف ثقافتنا فاختلفنا ولم نعد نميّز الخبيث من الطيّب؟ هل يجدر بنا أن نحيا في بلد كله معجزات نائم على خيرات الكون دون أن تكون لنا سلطة ولا حنكة بل نصنّف كعالة على العالم، يشفقون علينا ويصرفون لنا ميزانيات الدعم والإغاثة؟

فيا شباب وطني ليكن شعارنا أن نكون أو لا نكون، لا نتعلق بأمجاد لم نصنعها، نعم نعتز بالشهداء ولا ننكر فضلهم، لكن نتوقف هناك، وليسأل كل منا نفسه: ماذا فعلت أنا؟ وماذا يمكن أن أخلّد من ذكرى لمن بعدي؟ وهل فعلا أجسّد رسالة نبيلة؟ تلك الرسالة التي بذل في سبيلها أجدادي أرواحهم، وحينما نقول أرواحهم فهذا بحد ذاته أغلى ما يمكن أن يهبه إنسان لنيل غايته.

شباب الجزائر نريد أن نكون صانعي قرارنا، بأيدينا وفكرنا لا بإملاء غيرنا، نعم علينا أن نستشير ونقتبس ونتبادل ونطّلع، لكن في الأخير القرار قرارنا، فنحن أدرى بما يصلح لنا، فلا خير في لقمة لم ننلها بعرق الجبين، ولا فضل في إنجاز جاء صدفة ولو كان في صالحنا، فنحن رجال إن أردنا ورضّع إن شئنا.

ما أحوجنا في عيدنا إلى العمل معا لأجل وطن أفضل، بروح واحدة، وأهداف متحدة، لا مجال الآن لاختلافات جانبية عرقية كانت أو جهوية، فلا أنت ابن الصحراء ولا هو من الشمال، ولا نحن شرقيون ولا هم غربيون، اختلاف الألسن والألوان والأفكار آية من آيات الله، وكلنا بذلك نشكل أبناء وطن واحد، نرفع علَما واحدا يتقاسم اللونان الأبيض والأخضر مساحته وتسِم النجمة محاطة بالهلال مركزه.

تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسّرا ***** وإذا افتــــرقن تكسرت أفرادا

ما أكبر حاجة الوطن إلى شباب يرفع تحديات كبيرة بالعمل لا بالكلام، بالعلم لا بغيره، فصاحب القلم يحفر في زاويته، وذوو الرأي يلهمون بأفكارهم، ومن أوتى ملَكة النظر البعيد وحسن القرار فمكانه محفوظ وإن لم يجده فليوجده (إن لم تجد الظروف الملائمة لك فاصنعها)، الفيصل في الأمر هو حب الوطن والعمل بإخلاص، فالإخلاص عملة نادرة قلّت في زماننا، إلا أن جذوتها لازلت حية تنبض، فلنقوّها ونعزّزها ونعلي من شأنها.

رقيّ وازدهار الوطن يكون بالتركيز على مواطن الاتفاق وما أكثرها، ونبذ مواضع الفُرفة والاختلاف وما أقلّها، يكون بعدم تخوين إخوان لنا، ولا اتهامهم بسوء النوايا إلا بوجود بيّنة مسكتة مقنعة، فالعمل في هدوء يلزمنا في ظروف، والجهر في ظروف أخرى، والإحسان والإتقان دائما هما أساس كل نجاح.

وطننا ليس بذلك الوطن السيء الذي ندعو لحروب من أجل استقامته، فالاستقلال بلغناه وإنما علينا التخلّص من بقاياه بشيء من الحكمة والفراسة، والنظر لما امتلأ من الكأس والعمل في سبيل امتلاء ما بقي، نعم العراقيل كثيرة والواجبات أكثر، فما عسانا نفعل هو وطننا الوحيد ونحن أبناؤه ولا حل لخلاصنا إلا بأيدينا وفكرنا وتوفيق خالقنا جل وعلا.

في الأخير عليّ أن أضيف كلمة سقطت من العنوان وما كان ليؤدي دوره دونها فأقول: أي وطن وأي استقلال وأي شباب نريد؟

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. Salemalaikom;
    baraka alaho fika ala hada el makal
    makal fi el mostawa
    laissez moi dire ca:
    leissa el fata aladi yakoulo kana abi bel el fata aladi yakolo haana da

    après l’indépendance 5 juillet 1962 qu’est ce que nous avons fait?
    rmalheureusement rien!
    certes on peut pas etre tous des savants ou autres
    l’Algérie a besoin des gens comme VOUS conscients ,réaliste, Honnête,aimant notre pays pour guider ceux et celle qui veulent changer la situation où règne la paix la justic,.

    MERCI piour cet article

  2. بارك الله فيك أخي جابر ….
    حقا مقال رائع …. يأخذك بعيدا جدا
    تراجع فيه نفسك كثيرا
    وتطرح السؤال الذي لم أجد له لحد ألان إجابة :
    ماذا قدمنا للجزائر حتى تقدم هي لنا ؟
    من جديد أبارك لك هذا الطرح
    وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
    دمتم بود
    سلام

  3. إنه يوم الاستقلال، وأنا اليوم أزور المدونات التي كتبت عن هذا اليوم، وكلها كما قلت في مقدمتك بين حزن وحيرة ويأس.. إنه الشباب الجزائري، جيل الاستقلال الذي ينبغي عليه القيام بثورة أخرى في وجه مجرمي الاستقلال كما قلت في مدونتي…
    ينبغي علينا رفع شعار النهضة والإصرار
    كل عام والشباب في وعي مثلك

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جابر بعد حنين طويل لزيارة مدونتك ها أنت تجرني جرا لقراءة هذا المقال في عيد استقلال (الوطن) من أيدي المستدمر (الفرنسي)، وهو بمثابة عرفان لمن انتصروا لأرضهم ولوطنهم ولهويتهم ولله فأبوا أن يعيشوا حياة الذل والهوان فكانت الثورة وكان قبلها أعمال المجاهدين من تعليم وثورات شعبية واستنهاض للهمم، أريد أن اشير إلى نقطة مهمة مفادها أن من العبث الحديث عن استقلال 62 بأنه نتاج لثورة نوفمبر 54 فمسيرة طرد المستعمر من أرض الجزائر الغالية بدأت سنة 1930 بمحاربة المستعمر في سيدي فرج وسيدي بنور، ومابين 1830 و1962 من بث للوعي واستنهاض للهمم وايمان بالقضية شكل فيصلا في هذا الموضوع فتوالت الأعمال وتراكمت التجارب ليكون الشعار في الأخير جزائر حرة ديمقراطية، الحمد لله لقد اجتزنا مرحلة الاستعمار الجاثم على أرضنا لكننا لم نوفق لحد كتابة السطور إلى محاربة الغزو الثقافي وبقايا الاستعمار ولعل من أقبح العبارات التي أسمعها من جيل الاستقلال “لوكان غير فرنسا مارحتش”، مسؤوليتنا كشباب مؤمن بالله وبذاته أن نبني هذا الوطن بالعلم ونرفع من قدر معلمينا ومفكرينا وأصحاب الرأي فينا، ونحترم خصوصياته فننشئ أنفسنا على حب الوطن والتضحية من أجله بتناسي مصالحنا الشخصية الضيقة من أجل أن يعيش حرا أبيا فيمنحنا بذلك الحضن الدافئ والعيش الرغيد وحرارة الاعتزاز به. والله اعلم

  5. حياكم الله، وادام لكم السرور.
    انا مسلم اردني اعيش في الأردن. اتمنى ان تتعدل الثقافة الموجودة لدى العرب كلرقص والمجون ليكونوا اكثر تقدما.
    الجرائر التي قدمت 17 مليون شهيد قتلوا على ايدي الفرنسيين منذ بداية الكارثة حتى الإستقلال، والتي قاد الجهاد المسلح فيها هم العلماء وأهل الدين، ولكن من يحكم الآن هم ملحدون حاربوا الإسلام والنقاب، يجب ان ينهي ذلك فوراً.
    اسأل الله تعالى ان يمن على اهل الزائر بلأمن والرخاء والتوفيق للحكم بشرع الله وكافة بلاد المسلمين إنه ولي ذلك والقادر علية.

  6. من وجهة نظري فالجزائر وطن يمكن ان نقول باننا نفتخر به ولاكن لا بد له من الإصلاحات ايضا وخصوصا بما يتعلق في قانون الولاية والرئاسة اصل حكامنا العرب افتكرو انهم مالكون للشعب وكأننا عبيد لهم او نحن من ثرواتهم الخاصة لا فنحن أحرار….مدونة رائعة جدا موفق

  7. * كي تشبع الكرش تقول للراس غني* البحث عن لقمة العيش مهمة يومية للمعظم الجزائريين… بعدها يأتي الإتقان و العمل و الاحسان و الاستقامة و الحكمة…. و التفكير في تخليد ذكرى لمن بعدي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى