fbpx

أسفار أم مواكب هلاك؟

يفجع الواحد منا مطلع يومه أو وسطه أو آخره بأخبار مؤسفة تصدمه تارة وتحبس أنفاسه تارة أخرى، هي حوادث المرور التي ابتلي بها إنسان هذا الزمان خصوصا بفعل التهور أو الاستهتار بالروح، أو شيء من الثقة الزائدة في القدرات والإمكانات رغم محدوديتها وقلة حيلتها عند أول اختبار.

لا أدري لأي ظروف نحن سائرون، ولأية نتيجة صائرون، ألم يكن امتلاك تلك السيارات في منطلقها طلبا للراحة وسعيا لمزيد من الأمان والضمان؟ كيف تكون بين ليلة وضحاها سببا للهلاك؟ متى نتعقّل قليلا ونتنبه كثيرا؟

هو نداء لأصحاب الضمائر -كما يقال- بل أمر يستوجب التنفيذ لمن يدّعي عقلا وإنسانية بالتفكير مرارا وتكرارا، إن لم تشفق على نفسك فمن معك أولى بحمايتك، سواء في سيارتك أو في الطريق، وكم من حادث سببه السائق، وكم من فاجعة سببها سائق سيارة أخرى، طبعا قدر الله أن تقع، ولكن حتى عدم وقوعها قضاء الله وقدره أيضا، فمتى نوقف نزيف الدماء الذي يتدفق ببرودة كل يوم إن لم أقل كل ساعة.

سفرنا من منطقة لأخرى أصبح الآن أشبه بخوض معركة من أجل البقاء، الموت فيها قاعدة والنجاة استثناء، هكذا يسري التصور أو يكاد إن لم تكن هناك بوادر انفراج أو أمل لاستحكام العقل واستحضار العواقب، والله على ما نقول شهيد.

اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر يا أرحم الراحمين.

مقالة منشورة في موقع: مزاب ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى